هل تعلم ما هو تصلب الشرايين؟

هل تعلم ما هو تصلب الشرايين؟
قياسي

هل تعلم ما هو تصلب الشرايين؟

تصلب الشرايين حالة مرضية تضيق فيها الشرايين و تصبح مسدودة بسبب تراكم طبقات البلاك حول جدار الشرايين. و هو المعروف أيضاً بإسم مرض الأوعية الدموية الشريانية. و يعيق هذا المرض تدفق الدم في جميع أنحاء الجسم، مما يشكل خطر حدوث مضاعفات خطيرة في الجسم. لذلك سنوضح لك أسباب و طرق علاج تصلب الشرايين.

ما هو تصلب الشرايين ؟

تصلب الشرايين هو ضيق يحدث في الشرايين بسبب تراكم البلاك على جدران الشرايين. و تقوم الشرايين بحمل الدم من القلب إلى جميع أنحاء الجسم. و هي مبطنة بطبقة رقيقة من الخلايا التي تبقيها ناعمة و تسمح بتدفق الدم بسهولة، و هذا ما يسمى البطانة.

 

هل تعلم ما هو تصلب الشرايين؟

هل تعلم ما هو تصلب الشرايين؟

 

 

تصلب الشرايين

و يبدأ تصلب الشرايين عندما يحدث تلف في البطانة، مما يسمح بتراكم الكوليستيرول الضار في جدار الشريان. و يقوم الجسم بإرسال نوع من خلايا الدم البيضاء لإزالة هذا الكوليسترول، و لكن في بعض الأحيان تلتصق الخلايا في الموقع الموجود به الكوليستيرول.

و بمرور الوقت يمكن أن يتراكم البلاك المكون من الكوليستسرول، و الخلايا الهاضمة، و الكالسيوم، و مواد اخرى من الدم.

و في بعض الأحيان تنمو طبقات البلاك إلى حجم معين و تتوقف عن النمو، مما يجعل الشخص لا يعاني من أي مشاكل. و بالرغم من ذلك في بعض الأحيان تقوم طبقات البلاك بسد الشريان مما يعطل تدفق الدم في جميع أنحاء الجسم. و هذا يجعل الجلطات الدموية أكثر إحتمالاً، و التي قد تسبب بعض الأمراض التي تهدد الحياة.

و في بعض الحالات الاخرى تتكسر طبقات البلاك و عندما يحدث هذا تتجمع الصفائح الجموية في المنطقة المصابة و يمكن أن تلتصق بعضها ببعض لتشكل جلطة دموية. و هذا يمكن أن يسد الشريان مما يؤدي لمضاعفات قد تهدد الحياة مثل السكتات الدماغية و النوبات القلبية. و يمكن أن تؤثر هذه الحالة على كل شرايين الجسم، و لكنها تؤثر بشكل رئيسي على الشرايين الكبيرة ذات الضغط العالي.

أعراض تصلب الشرايين

يمكن أن تبدأ العلامات الأولى لتصلب الشرايين بالتطور خلال سن المراهقة، و ذلك بظهور خطوط من خلايا الدم البيضاء على جدران الشرايين. و في معظم الوقت لا توجد أي أعراض حتى تتمزق طبقات البلاك، أو يكون تدفق الدم ضعيف و مقيد للغاية. و هذا يستغرق عدة سنوات ليحدث. و تعتمد الأعراض على الشرايين المتأثرة مثل:

الشرايين السباتية

الشرايين السباتية توفر الدم للمخ. و قد يؤدي التدفق المحدود للدم إلى حدوث السكتات الدماغية، و قد يعاني الشخص من مجموعة من الأعراض نتيجة تصلب الشرايين بما في ذلك:

  • الضعف.
  • صعوبة في التنفس.
  • الصداع.
  • تخدر الوجه.
  • الشلل.

الشرايين التاجية

توفر الشرايين التاجية الدم للقلب. عندما يكون تدفق الدم القلب محدود، يمكن أن يسبب ذلك الذبحة الصدرية و النوبات القلبية. و تشمل الأعراض ما يلي:

  • القئ.
  • القلق الشديد.
  • ألم في الصدر.
  • السعال.
  • الشعور بالإغماء.

الشرايين الكلوية

الشرايين الكلوية توفر الدم للكلى. و إذا أصبحت إمدادات الدم محدودة و قليلة، فهناك خطر كبير للتعرض لأمراض الكلى المزمنة. و قد يعاني الشخص المصاب بإنسداد في الشريان الكلوي مما يلي:

  • فقدان الشهية.
  • تورم اليدين و القدمين.
  • صعوبة في التركيز.

علاج تصلب الشرايين

علاج تصلب الشرايين مهم للوقاية من المضاعفات. و تشمل خيارات العلاج تغييرات في نمط الحياة، و تناول الأدوية المختلفة، و التدخلات الجراحية، و بالرغم من ذلك من المهم أن يقوم الطبيب بتشخيص تصلب الشرايين بشكل صحيح للتأكد من عودة الشرايين للعمل بشكل طبيعي.

تشخيص تصلب الشرايين

يجب إختبار الناس المعرضين لخطر الإصابة بتصلب الشرايين لأن الأعراض لا تظهر حتى يتطور مرض القلب الوعائي. و يعتمد التشخيص على التاريخ الطبي و نتائج الإختبارات و الإختبار البدني.

إختبارات اخرى تشمل:

تحاليل الدم

تقيس تحاليل الدم كمية السكر، الدهون و البروتين الموجودة في الدم. و إذا كان هناك مستويات عالية من الدهون و السكر، فهذا يمكن أن يشير إلى زيادة خطر الإصابة بتصلب الشرايين.

الإختبار البدني

سوف يستمع إلى الشرايين بإستخدام سماعة الطبيب لمعرفة ما إذا كان هناك صوت غير واضح غير عادي نتيجة لتدفق الدم بشكل غير منتظم. و إذا سمع الطبيب هذا فإن هناك إحتمالية لوجود طبقات بلاك تعوق تدفق الدم. و قد يكون هناك أيضاً نبض ضعيف جداً أسفل منطقة الشريان الذي يضيق. و في بعض الأحيان قد لا يكون هناك نبض يُسمع.

قد يعاني الطرف المصاب في الجسم من إنخفاض ضغط الدم بشكل غير طبيعي. قد يكون هناك تضخم نابض خلف الركبة أو في البطن، مما يشير إلى وجود تمدد في الأوعية الدموية. و بينما يتم تقييد تدفق الدم، قد يؤدي هذا لعدم إلتئام الجروح بشكل صحيح.

الموجات الفوق صوتية

يمكن للماسح بالموجات فوق الصوتية فحص ضغط الدم في أجزاء مختلفة من الجسم. تشير التغيرات في الضغط إلى وجود إنسداد في الشرايين.

الأشعة المقطعية

يمكن إستخدام الأشعة المقطعية في العثور على الشرايين الضيقة و المتصلبة.

و من المتوقع للذين يكونون عرضة لخطر الإصابة بتصلب الشرايين أن يخبرهم الأطباء بذلك لتغيير نمط حياتهم و الحفاظ على الوزن الصحي. و قد يشمل العلاج في بعض الحالات إستخدام الأدوية أو التدخل الجراحي.

 

 

هل تعلم ما هو تصلب الشرايين؟

هل تعلم ما هو تصلب الشرايين؟

 

 

خيارات علاج تصلب الشرايين

يشمل علاج تصلب الشرايين ما يلي:

  • تغيرات بنمط الحياة: و يركز هذا على التحكم في الوزن، و ممارسة النشاط البدني، والنظام الغذائي الصحي. و قد يوصي الطبيب بتناول الأطعمة الغنية بالألياف القابلة للذوبان و الحد من تناول الدهون المشبعة و الصوديوم و الكحول.
  • الأدوية: الأدوية المضادة للصفيحات يمكن أن تمنع تراكم البلاك أو تساعد على منع تجلط الدم. و قد يوصف بعض الأدوية مثل الستاتين لتخفيض الكوليستيرول و مانعات إمحول إنزيم الأنجيوتينسين و التي تساعد على خفض ضغط الدم.
  • الجراحة: يمكن علاج الحالات الشديدة لتصلب الشرايين عن طريق العمليات الجراحية، مثل رأب الوعاء أو تطعيم الشريان التاجي.

و يمكن توسيع الشرايين بإستخدام القسطرة و يمكنها أيضاً فتح الإنسداد حتى يمكن للدم أن يتدفق بشكل صحيح مرة اخرى. و تعتبر عملية تطعيم الشريان الترجي هي شكل من أشكال الجراحة التي يمكن أن تحسن تدفق الدم إلى القلب بإستخدام الشرايين من أجزاء اخرى من الجسم لتجاوز المنطقة التي بها ضيق في الشريان التاجي.

الوقاية من تصلب الشرايين

الوقاية من تطور تصلب الشرايين هي واحدة من أفضل الطرق لعلاج هذه الحالة. تتضمن خطوات الحد من مخاطر تراكم البلاك ما يلي:

النظام الغذائي : حاول تجنب الدهون المشبعة فإنها تزيد من مستويات الكوليسترول السيء. و فيما يلي بعض الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون الغير مشبعة و التي يمكن أن تساعد في خفض مستويات الكوليسترول السيء:

  • زيت الزيتون.
  • الأفوكادو.
  • عين الجمل.
  • الأسماك الزيتية.
  • الجوز.
  • البذور.

ممارسة التمارين الرياضية: يمكن للتمارين الرياضية أن حسن مستويات اللياقة البدنية و تخفض من ضغط الدم و تساعد على فقدان الوزن.

عدم التدخين: التدخين هو أحد عوامل الخطر الرئيسية لتصلب الشرايين، كما أ،ه يسبب إرتفاع ضغط الدم. يجب على المدخنين الإقلاع عن التدخين في أقرب وقت ممكن و محاولة التغلب على أعراض الإنسحاب .

أسباب الإصابة بتصلب الشرايين

بعض العوامل قد تسبب الضرر للمنطقة الداخلية من الشريان و تؤدي إلى تصلب الشرايين. و تشمل هذه العوامل كل من:

  • ضغط الدم المرتفع.
  • إرتفاع مستوى الكوليسترول.
  • التدخين.
  • إرتفاع نسبة السكر في الدم.
  • تصلب الشرايين .

مضاعفات تصلب الشرايين

يمكن أن يؤدي تصلب الشرايين إلى مضاعفات خطيرة و طويلة الأمد. و يمكن أن يتسبب مباشرة في الإصابة بأمراض القلب التاجية و السباتية و أمراض القلب. و في مرض الشريان التاجي للقلب، تصبح الشرايين القريبة من القلب ضيقة. يؤثر مرض الشريان السباتي على الشرايين القريبة من الدماغ بنفس الطريقة، و يؤثر مرض الشريان المحيطي على إمداد الدم للأطراف. و يمكن أن يؤدي ذلك لمجموعة من المضاعفات الخطيرة مثل:

  • أمراض القلب و الفشل القلبي: قد لا يتكمن القلب من ضخ كمية كافية من الدم حول الجسم، أو قد لا يمتلئ بمستويات كافية من الدم.
  • النوبات القلبية: و هذه تعتبر حالة طبية طارئة يحدث بها إعاقة لتدفق الدم. و يمكن أن تكون مهددة للحياة.
  • الفشل الكلوي: يمكن للكلية التوقف عن العمل إذا لم يحصلوا على كمية كافية من الدم.
  • تمدد الأوعية الدموية: هي حالة خطيرة يحدث فيها إنتفاخ في جدران الشرايين، و التي قد تنفجر في بعض الأحيان و تسبب نزيف داخلي مميت.
  • السكتة الدماغية: السكتة الدماغية هي حالة طبية خطيرة يحدث فيها إعاقة لتدفق الدم إلى الدماغ، مما يؤدي إلى نقص الأوكسجين في الدماغ. و هذا قد يتسبب في قتل خلايا المخ.
  • عدم إنتظام ضربات القلب: يمكن أن يؤدي تصلب الشرايين إلى عدم إنتظام ضربات القلب و الإصابة بخفقان القلب.

عوامل الخطر في تصلب الشرايين

و بعض الناس لديهم عامل الخطر أكبر للإصابة بتصلب الشرايين، و من هذه العوامل ما يلي :

  • مرض السكري: الأفراد الذين يعانون من مرض السكري الغير مسيطر عليه و الذين يعانون من إرتفاع مستوى الجلوكوز في الدم هم أكثر عرضة للإصابة بتصلب الشرايين.
  • العوامل الوراثية: الأشخاص الذين لديهم أحد الوالدين أو الأشقاء المصابين بتصلب الشرايين و أمراض القلب و الأوعية الدموية لديهم نسبة الخطر في الإصابة بتصلب الشرايين أعلى من غيرهم.
  • تلوث الهواء: التعرض للهواء الملوث يزيد من خطر تراكم الكوليستيرول في الشرايين التاجية.

علاج تصلب الشرايين :

1. علاج تصلب الشرايين بالثوم :

لا يوجد عنصر أكثر فعالية في العلاجات المنزلية أكثر من الثوم في علاج إنسداد الشرايين لأنه قادر علي توسيع الأوعية الدموية وكذلك تحسين الدورة الدموية . يقال أن الثوم يساعد علي إسترخاء الأوعية الدموية لما يقرب من 72 %  أكثر فعالية من الأدوية علاوة علي ذلك، فهو يقلل من مستويات الكوليسترول السيئ وكذلك يقلل من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية والنوبات القلبية .

أخذ 3 فصوص ثوم مع بعض الحليب المغلي وتركه طوال الليل لتناوله قبل النوم . وأيضاً لا تنسي إدراج الثوم في نظامك الغذائي اليومي أثناء الطهي .

2. علاج تصلب الشرايين بالكركم :

الكركم واحد من العناصر الرئيسية التي يمكن إدراجه في العلاجات المنزلية للشرايين المسدودة بسبب المكون الرئيسي وهو الكركمين لأنه يحتوي علي  المواد المضادة للإلتهابات والخصائص المضادة للأكسدة القادرة علي تثبيط تكوين الجلطات الدموية .

علاوة علي ذلك، يساعد الكركم علي التخلص من مادة الكوليسترول الضار ويمنع إنسدادها كما أنه قادر علي تخفيف الأوعية الدموية وتقليل خطر الإصابة بالسكتة القلبية والنوبة القلبيه .

أخذ معلقة من مسحوق الكركم مع كمية مناسبة من العسل والحليب وتناول هذا الخليط مرتين في اليوم . أيضاً يمكنك تناول مكملات الكركم حوالي 400 – 600 جرام علي 3 مرات في اليوم ولكن بعد إستشارة الطبيب أولاً .

 

 

هل تعلم ما هو تصلب الشرايين؟

هل تعلم ما هو تصلب الشرايين؟

 

 

 

3.  علاج تصلب الشرايين بالفلفل الأحمر :

يحتوي الفلفل الأحمر علي الكابسايين وهو السبب الحقيقي وراء أهمية الفلفل الأحمر الحار وتجعله قادر علي منع إنسداد الشرايين وتثبيط نسبة الكوليسترول السئ في الدم  وعندما تنخفض نسبة الكوليسترول السيئ يمكن أن يحسن من الدورة الدموية وكذلك يقلل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والنوبة القلبية .

أخذ نصف معلقة من مسحوق الفلفل الأحمر الحار ووضعها في الماء الساخن وإستهلاك هذا المشروب مرتين في اليوم .

4.  علاج تصلب الشرايين بالليمون :

يحتوي الليمون علي نسبة عالية بفيتامين ج ومضادات الأكسدة القوية القادرة علي تقليل ضغط الدم وكذلك تقليل إلتهاب الشرايين وينصح بالليمون بشدة في قائمة العلاجات المنزلية لإنسداد الشرايين .

تناول بعض الليمون من عصير الليمون في الماء الدافئ والقليل من الفلفل الأسود والعسل وإستهلاك حوالي 1 معلقة كل يوم . كما يمكنك تناول معلقة من قشور الليمون في بعض الماء المغلي لمدة 20 دقيقة  وإستهلاك كوب واحد من الخليط لمدة 3 – 4 مرات كل يوم  في الإسبوع .

هل تعلم ما هي فوائد الشعر؟

هل تعلم ما هي فوائد الشعر؟
قياسي

هل تعلم ما هي فوائد الشعر؟

فوائد الشعير تجعله مهم جدا استخدامه من حين لأخر. فهو من الحبوب التي لا تقل أهمية عن القمح أو الشوفان ولكنه لا يحظي شعبية كبيرة مثلهم ، ويُسمي الشعير ” ملك الحبوب” ، نظراً لفوائده الصحية العظيمة ، والشعير معروف في العائلة العُشبية ببذوره وماءه ، يُمكن إضافة الشعير إلي الحساء والسلطات واليخنة للحصول علي نكهة غنية ، كما يُستخدم الشعير لمعالجة البيرة والمشروبات الكحولية الأخري . في هذا المقال سوف نشرح لكم الفوائد الصحية العظيمة للشعير .

 

 

هل تعلم ما هي فوائد الشعر؟

هل تعلم ما هي فوائد الشعر؟

 

الشعير و قيمته الغذائيه

يُمكن أن يكون الشعير إضافة لذيذة وصحية إلي النظام الغذائي ، وذلك بفضل محتواه من العناصر الغذائية الهامة مثل الكربوهيدرات والألياف الغذائية القابلة للذوبان والغير قابلة للذوبان والصوديوم والفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية والأحماض الدهنية ، كما أنه يتميز بأنه خالي من الكوليسترول .

العناصر الغذائية التي توجد في كل 100 جرام من الشعير تشمل العناصر الغذائية الآتية :

  • السعرات الحراية : 354 سعر حراري .
  • الدهون الكُلية : 2.3 جرام .
  • الدهون المُشبعة : 0.5 جرام .
  • الدهون الأحادية الغير مشبعة : 0.3 جرام .
  • الكوليسترول : 0 ميلليجرام .
  • الصوديوم : 12 ميلليجرام .
  • البوتاسيوم : 452 ميلليجرام .
  • مجموع الكربوهيدرات : 73 جرام .
  • الألياف الغذائية : 17 جرام .
  • السكريات : 0.8 جرام .
  • البروتين : 12 جرام .
  • كالسيوم : 3% من القيمة الغذائية اليومية الموصي بها .
  • الحديد : 19% من القيمة الغذائية اليومية الموصي بها .
  • فيتامين B6 : 15 % من القيمة الغذائية الموصي بها .
  • فيتامين B12 : 0% .
  • مغنسيوم : 33% من القيمة الغذائية الموصي بها .

الشعير والألياف الغذائية :

الشعير هو مصدر ممتاز للألياف الغذائية القابلة للذوبان والغير قابلة للذوبان ، كوب واحد من الشعير المطبوخ يوفر حوالي 13.6 جرام من الألياف الغذائية ، منها 10.8 جرام غير قابلة للذوبان أو نخالة والباقي قابل للذوبان .

الشعير و الكوليسترول والدهون :

الشعير من الأطعمة النباتية الخالية من الكوليسترول والمنخفضة جداً في الدهون ، حوالي 200 جرام من الشعير المطبوخ يوفر حوالي 270 سعر حراري و59.4 جرام من الكربوهيدرات و2.2 جرام من الدهون و0 ميلليجرام من الكوليسترول .

الشعير والفيتامينات :

يعتبر الشعير مصدراً كبيراً للعديد من الفيتامينات وخاصة فيتامين B1 وفيتامين B3 ، كوب واحد من الشعير المطبوخ يوفر حوالي 0.16 من الثيامين والتي تُمثل 10.6 % من القيمة اليومية الموصي بها ، و2.84 ميلليجرام من النياسين والتي تُمثل 14.2 % من القيمة اليومية ، يعمل فيتامين B علي الحفاظ علي الجهاز العصبي ووظائف الكبد والحفاظ علي صحة الجلد والشعر والعينين ، كما يحتوي الشعير علي بعض الفيتامينات الهامة الأخري وهي الكولين وحمض البانتوثينك والريبوفلافين وفيتامينات A&B6&K&A .

الشعير والمعادن :

يحتوي الشعير علي المعادن مثل السيلنيوم والحديد والمغنسيوم والزنك والفوسفور والنحاس ، كوب واحد من الشعير المطبوخ يوفر 230 ميلليجرام من الفوسفور وهو ما يعادل 23% من القيمة اليومية الموصي بها ، وهذا المعدن هو أحد مكونات المادة الوراثية لكل الخلايا DNA & RNA ، كوب واحد من الشعير المطبوخ يحتوي علي حوالي 36.4 ميكروجرام من النحاس وهو يعادل 52% من القيمة اليومية الموصي بها ، و0.64 ميكرو جرام من السيلنيوم وهو يعادل 32% من القيمة اليومية الموصي بها ، ويحتوي علي فيتامين E الذي يقوم بحماية أغشية الخلايا من التلف ويساعد الغدة الدرقية علي القيام بوظائفها ، يلعب كل من النحاس والحديد دوراً هاماً في تكوين العظام والغضاريف .

الشعير ومضادات الأكسدة :

يحتوي الشعير أيضاً علي مضادات الأكسدة التي تلعب دوراً هاماً في الحفاظ علي صحة جيدة ، تعمل المركبات المضادة للأكسدة علي إبطاء معدل الضرر التأكسدي عن طريق محاربة الجذور الحرة .

الشعير والمواد الكيميائية النباتية :

تعمل المواد الكيميائية النباتية علي خفض خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والسرطان .

فوائد الشعير

١- الشعير يخفض مستوي ضغط الدم والكوليسترول :

يساعد الاستهلاك المنتظم للشعير علي استقرار مستوي ضغط الدم كما أنه يساعد علي خفض مستويات الكولسترول المرتفعة في الدم ، يحتوي الشعير علي نسبة عالية من الألياف الغذائية القابلة للذوبان وهذا النوع من الألياف يساعد علي تقليل نسبة الكوليسترول السيئ LDL في الدم .

أثبتت إحدي الدراسات التي تم عملها عام 2006 أن زيادة تناول الحبوب الكاملة التي تحتوي علي الألياف الغذائية القابلة للذوبان والغير قابلة للذوبان تساعد علي خفض مستوي ضغط الدم والحفاظ علي الوزن الصحي .

أجريت دراسة أخري عام 2009 علي الرجال والنساء الذين يعانون من ارتفاع الكوليسترول في الدم ، والتي أثبت أن الشعير يقلل بشكل كبير من مستويات الكوليسترول الكلي و الكوليسترول السيئ LDL والدهون الثلاثية في الجسم ، ولكنه لا يؤثر علي الكوليسترول الجيد HDL .

٢- الشعير يساعد علي إنقاص الوزن :

يحتوي الشعير علي كميات كبيرة من الفيتامينات والمعادن الأساسية ، كما انه غني بالألياف الغذائية والبروتين ، كما انه قليل الدهون والكوليسترول والسكر ، كل هذة الخصائص تجعل الشعير من الأطعمة المثالية لإنقاص الوزن .

أهم خصائص الشعير هو أنه يحتوي علي الألياف القابلة للذوبان والتي تدخل إلي الأمعاء ويمنع امتصاص الدهون والكوليسترول في الدم ، فهو يساعد علي خفض خطر السمنة بشكل ملحوظ .

أصبح شرب مياة الشعير في الفترة الأخيرة وسيلة شائعة جداً لحرق السعرات الحرارية ، يُمكن تحضيره بسهولة يُمكن استخدام من 2 إلي 3 أكواب كل يوم لتسريع عملية التمثيل الغذائي وحرق المزيد من السعرات الحرارية ، عند خلطها مع الليمون والعسل تعتبر مياة الشعير بديلاً رائعاً للمشروبات عالية السعرات الحرارية أو عالية السكريات .

٣- الشعير يمنع الإصابة بمرض السرطان :

تساعد الالياف الغذائية التي اتي توجد في الشعير علي تعزيز الصحة المعوية والجهاز المناعي في الجسم ، كما أن الشعير يحتوي علي فيتامينات B والكلورفيل الذي يزيل السموم من الجسم ، ويدمر الخلايا السرطانية والجذور الحرة في الجسم .

أثبتت أحد الأبحاث أن تناول الحبوب الكاملة مثل الشعير يُمكن أن يساعد في الوقاية من خطر الإصابة بسرطان المستقيم والقولون ، الألياف الغذائية التي توجد في الشعير تساعد علي تسهيل حركة الغذاء عبر الأمعاء والخروج من الجسم علي فترات منتظمة ، وهذا يضمن أيضاً الأمعاء الصحية .

٤- الشعير يقلل من أعراض التهاب المفاصل :

اثبتت الدراسات أن تناول حمية غذائية غنية بالألياف الغذائية تساعد علي الحد من الالتهاب ، يحتوي الشعير علي كمية كبيرة من الألياف الغذائية القابلة للذوبان التي تساعد الجسم علي امتصاص العناصر الغذائية بشكل أفضل وتقليل أي ألم مرتبط بتورم أو التهاب المفاصل .

 

هل تعلم ما هي فوائد الشعر؟

هل تعلم ما هي فوائد الشعر؟

 

 

 

٥-  الشعير يعزيز صحة العظام والأسنان :

يحتوي الشعير علي العديد من الفيتامينات والمعادن الأساسية مثل الفوسفور والمنجنيز والكالسيوم والنحاس ، وجميع هذة العناصر الغذائية مهمة للحفاظ علي صحة العظام والأسنان .

يحتوي عصير الشعير علي نسبة عالية من الكالسيوم ، حيث انه يحتوي علي 11 مرة اكثر من الكالسيوم الذي يوجد في الحليب ، وهذا يساعد علي الحفاظ علي الصحة العامة وقوة العظام والأسنان ,

يقول العلماء أن شرب عصير الشعير يساعد في الوقاية من هشاشة العظام ، وهو قد لا يشفي تماماً من مرض هشاشة العظام ولكن عصير الشعير يساعد في علاج الأعراض المرتبطة به ويقلل من خطر الإصابة بمرض هشاشة العظام .

٦- الشعير يعالج مرض السكري :

يعمل الشعير علي محاربة مرض السكري ، حيث أن الحبوب الكاملة الغنية بالالياف الغذائية مثل الشعير تؤخر من امتصاص الجلوكوز في مجري الدم .

أثبتت إحدي الدراسات التي أُجريت عام 2006 أن تناول نظام غذائي غني بالمغنسيوم والكالسيوم وخاصة الحبوب الكاملة مثل الشعير يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني .

والشعير هو واحد من الحبوب الكاملة التي هي غنية في كل من الكالسيوم والمغنسيوم .

٧- فوائد الشعير إنه يمنع تكون حصوات المرارة :

من المعروف أن الشعير يمنع تكوين حصوات المرارة في النساء بشكل فعال ، لأنه غني بالألياف الغذائية ، فإنه يقلل من إفراز الأحماض الصفراوية وبالتالي زيادة حساسية الأنسولين والحد من مستوي الدهون الثلاثية في الجسم .

كما أن الشعير يساعد علي إزالة السموم من الكلي مما يقلل من خطر تكون الحصوات .

٨- الشعير يعزز صحة القلب والأوعية الدموية :

يمد الشعير الجسم بالعديد من العناصر الغذائية التي تعزز من صحة القلب وتمنع الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ، وأثبتت الأبحاث أن تناول الطعام الذي يحتوي علي الشعير أدي إلي تحسن كبير في عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية المختلفة .

٩- الشعير يقلل من خطر الإصابة بالربو التنفسي :

تم عمل دراسة أُجريت عام 2013 علي 3781 رضيع تم إدخال اليهم الاطعمة التي تحتوي علي الحبوب الكاملة مبكراً مما أدي إلي اصابتهم بالحساسية .

وأثبتت الدراسة إلي أن إدخال الشعير للرضع الذين تترواح أعمارهم بين 5 إلي 5.5 أشهر قلت لديهم خطر الإصابة بالربو في مرحلة الطفولة المبكرة .

١٠-  فوائد الشعير إنه يقوي الجهاز المناعي :

يحتوي الشعير علي مادة بيتا جلوكان ، وهو عبارة عن نوع من الألياف الغنية بمضادات الأكسدة ، كما أنه يحتوي علي كميات كبيرة من فيتامين C وهو مادة غذائية معروفة لتعزيز الجهاز المناعي ، كما يساعد تناول الشعير بانتظام علي تسريع التئام الجروح ومساعدة الجسم علي مقاومة نزلات البرد والانفلونزا .

عندما يؤخذ مع المضادات الحيوية ، يساعد الشعير علي تعزيز وظيفة وفعالية الدواء .

١١- الشعير يعالج الإسهال والإمساك :

يحتوي الشعير علي أكبر قدر من الألياف الغذائية بين جميع الحبوب ، كوب واحد من الشعير يحتوي علي 13 جرام من الألياف الغذائية ، والألياف الغير قابلة للذوبان التي توجد في الشعير تعمل كمكمل حيوي يستفيد من البكتريا الصديقة في الأمعاء مما يساعد علي حركة الأمعاء والهضم ويمنع الإمساك .

١٢- الشعير مفيد للنساء الحوامل :

يُعد الشعير مصدر قوي للمغذيات الحيوية والألياف الغذائية ومضادات الأكسدة .

شرب مياة الشعير كل يوم يساعد علي تعزيز عملية الهضم ، ويساعد علي التخفيف من غثيان الصباح لدي النساء الحوامل ، كما أنه يساعد علي تنظيم مستويات السكر في الدم ، وبالتالي يمنع خطر الإصابة بسكري الحمل ، ويمنع احتباس الماء أثناء الحمل .

١٣- فوائد الشعير تعالج فقر الدم :

فقر الدم هو حالة شائعة جداً تؤثر علي الناس في جميع انحاء العاالم ، يُمكن أن ينتج من نقص الحديد أو فيتامينات B ( خاصة فيتامين B12 ) .

يُعد الشعير مصدراً هاماً للحديد وفيتامين B12 ، يساعد الحديد الذي يوجد في الشعير علي إنتاج خلايا الدم الحمراء وزيادة حجم الدم ، كما يساعد فيتامين B12 في علاج فقر الدم ومنع الإرهاق .

١٤- فوائد الشعير إنه يحمي من مرض تصلب الشرايين :

تصلب الشرايين هو حالة تصبح فيها جدران الشرايين ضيقة بسبب تراكم الترسبات ( مثل الأطعمة الدهنية والكوليسترول) حول الجدار ، وهذا واحد من الأسباب الرئيسية للأزمات القلبية .

يُمكن أن يقلل الشعير من مستويات الكوليسترول والدهون في الجسم بسبب محتواه العالي من فيتامين B12 المركب ، بذلك يساعد الشعير علي الوقاية والعلاج من أمراض القلب والأوعية الدموية بما في ذلك تصلب الشرايين .

١٥- من فوائد الشعير إنه يعالج العقم :

تحتوي عُشبة الشعير علي مركبات الأرجنين وأكسيد النيتريك ، وكلاهما مسؤول عن انتصاب القضيب ويمكنهما علاج ضعف القضيب ، ومن المعروف أيضاً أن الأرجنين يزيد من إنتاج الحيوانات المنوية والبيوضات .

شرب كوب من عصير الشعير يُمكن أن يحفز الأدواء الجنسي في كل من الرجال والنساء .

١٦- الشعير يمنع التهاب المسالك البولية :

يحافظ الشعير علي صحة الجهاز البولي عن طريق منع عدوي المسالك البولية ( UTI ) ، فالشعير مُدر قوي للبول فهو يساعد علي زيادة إنتاج البول .

وأثبتت الدراسات أن الشعير من العلاجات الطبيعية التي يُمكن استخدامها في منع وعلاج التهاب المسالك البولية .

١٧- الشعير يحتوي علي العديد من المغذيات :

يحتوي الشعير علي العديد من العناصر الغذائية الهامة للجسم والصحة وهو يحتوي علي كميات كبيرة من الألياف الغذائية والمواد الغذائية الضرورية ، كما أنه يتميز بنكهته الجوزية الغنية ، مما يجعله من الأطعمة المناسبة لوجبة الإفطار .

فوائد الشعير  للبشرة

١٨- الشعير يُحسن مرونة الجلد :

يحتوي الشعير علي كميات كبيرة من السيلنيوم الذي يساعد في الحفاظ علي مرونة الجلد والحفاظ عيه ، كما أنه يمنع ضرر الجذور الحرة ، كما ان السيلنيوم من العناصر الهامة للحفاظ علي صحة البنكرياس والقلب والجهاز المناعي وكل ذلك ينعكس علي البشرة .

١٩- من فوائد الشعير إنه يرطيب الجلد :

أثبتت الدراسات أن تناول الشعير أو فول الصويا كمكمل غذائي لمدة 8 أسابيع يساعد علي زيادة مستويات الماء في الجسم مما يزيد من ترطيب البشرة ويساعد علي مكافحة الشيخوخة .

٢٠- الشعير يعالج المسام المسدودة :

شرب مياه الشعير بانتظام يساعد علي الحد من ظهور حب الشباب علي وجهك ، يُمكنك ايضاً تطبيق ماء الشعير موضعياً ، يحتوي الشعير علي حمض الأزيليك الذي يعمل كعامل مضاد للالتهابات لمحاربة حب الشباب وعلاج المسام المسدودة

٢١- الشعير يضئ لون البشرة :

الشعير له خصائص مضادة للالتهابات ، عند تطبيق ماء الشعير علي الجلد ، فإنه يقلل من حب الشباب ويحارب العدوي الجلدية ، كما أنه يضئ لون البشرة من خلال العمل كمقشر لطيف والتحكم في إفرازات زيوت ودهون البشرة .

ضع عجينة من دقيق الشعير وعصير الليمون علي الوجه واتركه لمدة من 10 إلي 15 دقيقة أو حتي يجف تماماً ، ثم اغسلها بالماء البارد لإضفاء مظهر منعش علي بشرتك .

 

هل تعلم ما هي فوائد الشعر؟

هل تعلم ما هي فوائد الشعر؟

 

 

فوائد الشعير للشعر

٢٢- الشعير يحفيز نمو الشعر :

يحتوي الشعير علي كميات كبيرة من الفيتامينات مثل فيتاممين النياسين B3 والثيامين B1 والتي تساعد علي تحفيز نمو الشعر .

٢٣- الشعير يقلل من تساقط الشعر :

يحتوي الشعير علي كميات كبيرة من الحديد والنحاس ، اللذان يعملان علي زيادة إنتاج خلايا الدم الحمراء مما يساعد علي منع تساقط الشعر وتقويته من جذوره .

٢٤- الشعير يعيد لون الشعر :

يحتوي الشعير علي كمية كبيرة من النحاس الذي يساعد علي استعادة اللون الأصلي للشعر عن طريق زيادة إنتاج الميلانين .

طريقة عمل ماء الشعير :

سوف تحتاج إلي الآتي :

  • نصف كوب من الشعير .
  • 4 أكواب من الماء .
  • القليل من الملح .
  • عسل نحل ( اختياري) .
  • عصير ليمون ( اختياري) .

الطريقة :

  • سخن بذور الشعير في الماء في قدر علي النار واتركها حتي تغلي ( يُمكنك نقع بذور الشعير في الماء طوال الليل للحصول علي المزيد من العناصر الغذائية ) .
  • أضف الملح واترك الشعير لمدة 30 دقيقة .
  • صفي الماء في كوب زجاجي واتركها حتي تبرد تماماً .
  • يُمكنك تعزيز النكهة عن طريق إضافة عصير الليمون أو عسل النحل أو القرفة أو الزنجبيل أو يُمكنك شرب الماء كما هو .